ارشيف المركز

العدد158/بعد هزيمة داعش تبدأ المهمة الاصعب

الافتتاحية

بقلم: رئيس التحرير

الانتصار العسكري لا يكون ناجحا ما لم يقود الى سلام دائم يمكن المحافظة عليه، فالحرب المستمرة هزيمة مؤلمة للجميع، بصرف النظر عن الرابح والخاسر فيها.                                                                                                                               

في هذا العدد من اصدار (العراق في مراكز الأبحاث الدولية) سيتم التطرق الى خمسة مقالات مهمة هي:                                                                                                         المقال الأول: هل يقوض ترامب نجاح استعادة الموصل؟، للكاتبين (دانيال بايمان وجف بريسكوت)، ونشره موقع الـ (فورين بولسي) الأمريكي، ويركز على القلق الأمريكي من تنامي نفوذ إيران في العراق بعد تحرير الموصل، وما يتطلبه الأمر من ضرورة البحث عن استراتيجية جديدة لواشنطن تعمل على تحقيق الاستقرار في البلد بوسائل غير عسكرية، وعدم اتباع سياسات خاطئة تجره الى أحضان إيران، وتجنب الخطابات السياسية المتهورة وغير المحسوبة.                      

المقال الثاني: الفصائل العسكرية المدعومة إيرانيا تضاعف حدة الدعاية المناهضة للولايات المتحدة في العراق، للكاتب احمد مجيد يار، ونشره معهد الشرق الأوسط الأمريكي ومحور المقال هو: متابعة النشاط المعادي للولايات المتحدة من قبل الفصائل الموالية لإيران في العراق، لاسيما مع الاقتراب من تحرير الموصل، ويرى الكاتب ان هذا يدل على: بدء التمهيد لمرحلة تهديد مصالح واشنطن في هذا البلد بعد داعش، مع الإشارة الى ان هذه الفصائل لعبت دورا مهما في هزيمة هذا التنظيم الإرهابي.                                                                                           المقال الثالث: لماذا يتبع ترامب نموذج أوباما في اختيار أسلوب المجابهة مع حلفائنا؟، للكاتب (مارك ثيسن) ونشرته صحيفة الـ (واشنطن بوست)، وينتقد كاتبه أداء الرئيس ترامب؛ لكونه لا يختلف عن أداء سلفه أوباما في تقديم الحب والاهتمام لأعداء واشنطن، ومجابهة حلفائها، ومع ذلك يمتدح الكاتب ترامب لبعض مواقفه الدولية المبشرة بالخير، ويقدم له النصح بضرورة الاهتمام بالحلفاء أكثر.                                                                                            

المقال الرابع: ماذا يجب أن يفعل دونالد ترامب بعد هزيمة داعش؟، للكاتب (هال براندز)، ونشره موقع الـ (الفورين بولسي) الأمريكي، ويرى الكاتب: أن ترامب ورث من أوباما حملة ناجحة لهزيمة داعش، وهذه الهزيمة لا تعني هزيمة الإرهاب، لكنها ستفتح الباب للبحث عن استراتيجية سياسية وعسكرية جديدة لمواجهة الجماعات المتشددة، وان التحلي بالصبر مطلوب في ظل حرب عالمية طويلة ينتجها عصر الإرهاب.                                                                   

المقال الخامس: الانشقاقات داخل تنظيم داعش، للكاتبتين: (فيرا ميرنوفا وايكاتيرينا سيرغاتسكوفا)، ونشره موقع الـ (الفورين أفيرز) الأمريكي، ويركز المقال على: التأكيد على فشل حركات الإسلام السياسي في المحافظة على وحدتها عندما تتعرض الى ضغط شديد، ومنها تنظيم داعش، الذي ظهرت عليه ملامح التخلي عن الانضباط العقائدي من خلال تنازل الكثير من قادته عن تعليماتهم، وانغماسهم في شرب الكحول والتدخين، لينتهي المقال بالقول: ان تنظيم داعش ليس تنظيما إسلاميا، بل هو مجرد كيان فاسد يطبق نظاما وحشيا.                                                              

                                                                                                      

لتحميل العدد كاملاً أضغط هنا