الردع بالتجارب النووية السرية

Spread the love

م.م. مؤيد جبار حسن

باحث في قسم الدراسات السياسية-مركز الدراسات الاستراتيجية-جامعة كربلاء

تشرين الثاني-نوفمبر 2017

تمور منطقة الشرق الاوسط منذ اكتشاف النفط فيها، وبروز اهميتها الاستراتيجية، بالصراعات والحروب، وفي اهدأ حالاتها التوتر والتباغض والتنافر.

الحال اليوم لا يختلف كثيرا عن الامس، اجواء الحرب الباردة لازالت تخيم على المنطقة ، ولو ببعض تقاليدها الرتيبة. فالتباهي امام الغرماء وتخويفهم بما تمتلكه من قوة وجبروت ، قد يغنيك عن استخدامها اصلا.

وباعتبار الاسلحة النووية من اعتى ما توصلت له البشرية من ادوات التدمير والهلاك الجماعي، ففي القنبلة التي القيت على هيروشيما اليابانية وتسببت في مقتل اكثر 140 الف نسمة، استخدم فيها نصف غرام من اليورانيوم.[1] هذه الاسلحة أصبحت مقياس هيبة الامة ، بل تعدى الامر مسألة امتلاك السلاح النووي من عدمه ، الى عدد ما يمتلكه هذا البلد او ذاك من قنابل و رؤوس نووية. هذا حال الدول الكبرى مع بعضها.

أما الدول الصغار، الجديدة على النادي النووي، فتتباها بالتجارب النووية تحت الارض وفي اعماق المياه، فلا هي تمتلك الشجاعة لتعلن عن تمكنها من التقنية النووية ، سواء ابتكارا او شراءا، وفي ذات الوقت تتملكها رغبة قوية في دخول عالم الدول القوية ، المنيعة بفضل ما تملك من وسائل ايذاء . هذه التجارب بحد ذاتها تعد وسيلة ردع وتخويف، تحمل في طياتها رسائل سرية لا يفهمها الا المرسلة لهم. ومع آلاف التجارب والانفجارات النووية، كُشف النقاب عن بعضها بينما طوى النسيان بعضها الآخر، وكاد بعض أثرها يفقد تمامًا، قامت مجموعة من العلماء بكشف النقاب مؤخرًا عن تسجيلات لأهم التجارب النووية التي أجرتها الولايات المتحدة الأمريكية بُعيد الانتصار عطن الرائحة.[2]

يقول علماء الجيولوجيا ان بعض اسباب الهزات الارضية، التجارب النووية التي تجري تحت اعماق الارض، هنالك أنواع ثانوية من الزلازل تدعى مستحثة قد تنتج عن ما يفعله الإنسان على سطح الأرض أحيانا من بناء للسدود أو تفجيرات نووية أو مناجم وهكذا. ولكن الطاقة الناتجة عن هكذا زلازل  قليلة جدا نسبة إلى الطاقة التي تتحرر بمناسبة الزلازل التكتونية وهي الأهم الناتجة عن الحركات الأرضية.[3]

وهذا الامر يدفعنا الى التساؤل عن حقيقة الزلزال الذي ضرب العراق وايران مؤخرا، اذ يشير الكاتب والصحفي ، ماهر فيصل، متسائلا كيف يكون مركز الزلازل في السليمانية ويخرب مدن ايرانية تبعد عنه مائة كيلومتر؟ ويتوقع حدوث امر من الاثنين ، اما فريق ايراني قام بتجربة نووية تحت الأرض، واما فريق اميركي جرب اسلحته التكتونية ليعرف ما اذا كان بالإمكان احداث نشاطات زلزالية في ايران ومحاربتها به.[4] ومن الامثلة الدولية على ما احدثته التجارب التي تقوم بها كرويا الشمالية، اذ تسببت التجربة الاخيرة في هزة أرضية قوتها 6،3 شعر بها الناس على الحدود الصينية.[5]

الكاتب عبد الكاظم العبودي، على صفحته الرسمية، نشر مقالاً مقتضباً عن الزلزال، قال فيه: “هل فعلتها إيران؟ أهو زلزال أم تجربة نووية إيرانية باطنية، ردّاتها الارتدادية على أراضي العراق بالكامل.[6]

وما الهزة التي احس بها سكان العراق الا رسالة مشفرة الى دول اقليمية ودولية ، فحواها ( لدول الجوار) اننا نمتلك التقنية النووية التي تمكننا من تصنيع السلاح النووي وردع أسلحتكم التقليدية وان كانت متقدمة ، اما مضمونها (للدول الكبرى) أننا على اعتاب امتلاك السلاح الذي تمتلكونه انتم، واننا رغم كل سعيكم المخابراتي وجواسيسكم واقماركم الصناعية تمكنا من اجراء تجربة نووية، بعلمكم او بدون علمكم، مؤامراتكم لم تثبط همتنا ونجحنا وهززنا الارض تحت اقدامكم.

ليس امام العالم الا الصمت امام هكذا تجارب نووية سرية، فان أي استنكار او اشارة له، سيعد اعترافا بضعف الاجراءات الدولية للحد من انتشار الاسلحة النووية، كذلك ضعف منظومة الرصد والتنبؤ بالنشاطات النووية، في منطقة اقل ما يقال عنها بانها ملتهبة.

اما من سقط من جراء ذلك الزلزال النووي، فيعد من منظور المصلحة الوطنية العليا، تضحيات يجب تقديمها على مذبح البقاء والرفعة والتقدم، كما فعلت بمواطنيها كبار الدول الديمقراطية اليوم ، وراعية حقوق الانسان والحيوان ، على حد سواء. ففي سعي الحكومة الأمريكية الحثيث لصناعة قنبلة نووية، عن طريق «مشروع منهاتن» الذي أنتج القنبلة التي ضربت «هيروشيما» و«ناجازاكي»، عرَّض الأطباء والباحثون المئات من الأشخاص إلى تجارب إشعاعية خطيرة دون علمهم بين عامي 1942 و1947. ولم تكُن آثار المواد المُشعة على صحة البشر معروفةً آنذاك؛ مما دفع الباحثين إلى حقن بعض المرضى في المستشفيات بعُنصر البلوتونيوم، كما حدث في ولاية «شيكاغو»، وحقن مرضى آخرين في ولاية «ماساتشوستس» بعُنصر اليورانيوم، بالطبع دون علمهم. كما أُجريت تجارب مماثلة على عسكريين أمريكيين.[7]

اما الحكومة العراقية فيتوجب عليها التحرك بسرية لمعرفة ما حدث بالضبط، اعتمادا على لجنة خبراء من كافة التخصصات ، حتى وان كانت دولية . وعلى ضوء ما يرد من معلومات اكيدة عليها التصرف لحماية سيادتها وامنها والنأي ببلادها عن اي تصادم دولي متوقع او حرب بالانابة على اراضيها ، وان كان المتورط فيها جار بعيد او قريب، وان كان المستخدم فيها سلاح نووي معروف او سلاح مستقبلي مجهول.

 

 

 

 

[1] وكيبيديا ، الرابط: https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%88%D9%84%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%BA%D9%8A%D8%B1_(%D9%82%D9%86%D8%A8%D9%84%D8%A9)

[2] موقع أضاءات، الرابط: https://www.ida2at.com/see-a-secret-us-nuclear-tests-after-the-second-world-war/

[3] قناة الجزيرة، الرابط: http://www.aljazeera.net/programs/behindthenews/2005/10/15/%D8%A7%D9%84%D8%B2%D9%84%D8%A7%D8%B2%D9%84-%D8%AA%D8%AC%D8%AA%D8%A7%D8%AD-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85

[4] ماهر فيصل، ما ضرب العراق ليس هزة ارضية، صحيفة وطن برس الالكترونية، الرابط: http://www.watanpressonline.com/archives/5401

[5] موقع بي بي سي الاخباري، الرابط: http://www.bbc.com/arabic/world-41176379

[6] موقع هاف بوست الاخباري، الرابط: http://www.huffpostarabi.com/2017/11/13/story_n_18543818.html

[7] موقع ساسة بوست، الرابط: https://www.sasapost.com/us-human-experimintation/