كلمة مدير المركز

      لا توجد تعليقات على كلمة مدير المركز
Spread the love
kha1

الدكتور خالد عليوي العرداوي مدير المركز

 

تمثل مراكز الأبحاث والدراسات في عالمنا المعاصر دليلا ملموسا على تطور المعرفة في أي بلد من البلدان، فهذه المؤسسات بما تنتجه من منتج معرفي عالي الجودة، وما تضمه من مهارات بشرية متقدمة أصبحت خزان معرفي لا يمكن التفريط به او اهماله ، لاسيما تلك المراكز المعنية بالدراسات الاستراتيجية؛ كونها على احتكاك مباشر مع بيئة صنع القرار- أشخاصا وقضايا- فتقدم لها خيارات متعددة لاتخاذ قرارات رشيدة، بعد أن تأخذ كل الاحتمالات في الحسبان، لذا تجد كل صانع قرار مؤثر في عالم اليوم الى جانبه نخبة مختارة من المستشارين العاملين في هذه المراكز.

وفي عراقنا الذي تعصف به التحديات، وتتقاطع على ارضه مختلف المصالح والسياسات التي تُعقد الأمور امام صانع القرار فيه، من المفيد جدا ان يكون لمراكز الأبحاث والدراسات دورا مؤثرا في هذا البيئة؛ لمساعدة صناع القرار على اتباع أفضل الخيارات، ووضع انسب السياسات لتحقيق المصالح الوطنية العليا. وايمانا بهذه المهمة الملقاة على عاتق المراكز البحثية قامت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي العراقية باستحداث عدد كبير من المراكز والوحدات البحثية ضمن تشكيلاتها وفي مختلف التخصصات الإنسانية والعلمية الصرفة، ومن بينها مركز الدراسات الاستراتيجية في جامعة كربلاء الذي تم استحداثه في عام 2012 ليكون مركزا معنيا بالدراسات الاستراتيجية عملت جامعة كربلاء على توفير المستلزمات الضرورية له من الكوادر البشرية والمستلزمات المادية.

وقام المركز خلال المدة القصيرة منذ استحداثه الى الوقت الحاضر بالكثير من النشاطات البحثية تضمنتها برامجه المختلفة، كعقد الندوات العلمية، والحلقات النقاشية، والورش البحثية، وتشكيل الفرق البحثية، والمؤتمرات العلمية (الوطنية والدولية)، وكتابة المقالات التحليلية حول كثير من القضايا المحلية والإقليمية والدولية، فضلا على تقديم الاستشارات العلمية للحكومة الاتحادية وحكومة كربلاء المحلية، واعداد البحوث العلمية وفقا للضوابط والتعليمات الخاصة بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي. وحقق المركز من خلال نشاطاته المختلفة صدى طيبا في مختلف الأوساط داخل العراق وخارجه، وتمكن كادره البحثي من صقل الكثير من مهاراته اثناء العمل.

وللمركز رؤية طموحة للمستقبل تهدف الى جعله مركزا رائدا في التحليل الاستراتيجي، والمهارات البحثية على المستوى المحلي والإقليمي والدولي، وأن يدخل في شراكات فاعلة مع المؤسسات المناظرة له داخل العراق وخارجه. هذه الرؤية تتشاركها الإدارة مع كافة الكوادر البحثية والإدارية العاملة فيه. ان الطريق لتحقيق هذه الرؤية ليست يسيرة الا انها ليست مستحيلة طالما تقف الى جانب المركز وزارة مصممة على النهوض بمستوى مؤسسات التعليم العالي العراقية، وإدارة واعية في رئاسة جامعة كربلاء راغبة في حصول الجامعة على مراتب متقدمة في الاعتمادية الدولية ولكافة تشكيلاتها التعليمية والبحثية.

والله الموفق.