البهائيون: ماهي معتقداتهم واين يتواجدون؟

Spread the love

م.م سعد الكندي

باحث في قسم إدارة الازمات- مركز الدراسات الاستراتيجية- جامعة كربلاء

كانون الثاني-يناير/ 2018

البهائية مجموعة دينية صغرى تنتشر في معظم مناطق العراق من شماله حتى جنوبه. ينحدرون من أديان عدة وأعراق متنوعة, يتمتعون بعلاقات وثيقة مع العوائل المسيحية والمسلمة. ولهم صلات كالقرابة, والصداقة, والجيرة, والزمالة المهنية. وقد تأسست هذه الديانة في القرن التاسع عشر على يد بهاء الله (1817_ 1892) وهو أحد نبلاء الفرس.

ماهي معتقداتهم؟

  الإيمان بثلاثة أنواع من الوحدة ترتبط ببعضها ارتباطاً وثيقاً وهي وحدة الخالق, وحدة الجنس البشري, وحدة الديانات في أصلها وأهدافها. فهم يرون ان الديانات بصورة عامة على انها دين واحد.

وللبهائيين معتقدات خاصة في الصلاة والصوم والزواج, ففي الصلاة لديهم ثلاثة أنواع يومية وعلى الفرد اختيار احدها:( انفرادية يقوم بها الفرد في البيت, صلاة الجماعة في دفن الميت فقط, قراءة الادعية والمناجاة ).

أما الصوم يمتنعون عن الاكل والشراب من الشروق الى الغروب خلال الشهر الاخير من السنة البهائية والذي يبدأ في الثاني من شهر مارس من كل عام.

والزواج يتم عن طريق موافقة الطرفين وبرضى الوالدين وعند عقد القران يحضر الشهود يردد الزوج ” أنا لله راضون” والزوجة ” أنا لله راضيات”.

يحرم الدين البهائي المشروبات الكحولية والمخدرات وكل ما يذهب العقل, والنشاط الجنسي بين الزوج والزوجة فقط كما يحرم تعدد الزواجات.

ويؤكد الدين البهائي بأن الوحي لايزال مستمرا وهذا جوهر الخلاف مع المسلمين.

وتشير المصادر بأن البهائيين لا يؤمنون بالعذاب والثواب المادي بعد الموت, بل يؤمنون بالعذاب الروحي كما أنهم لا يؤمنون بالجنة والنار. ولا يؤمنون باستمرار الحياة الجسدية او المادية للفرد بعد الموت. كما لا يؤمنون بالملائكة والجن . يقدس البهائيون العدد(15) فالسنة والشهر واليوم الذي فيه رقم (19) مقدس لديهم. في الديانة البهائية لا يوجد اية مراكز او مناصب او وظائف فقهية، فليس لديهم كهنة او رهبان او قساوسة او رجال دين, فكل شخص هو مسؤول على تثقيف نفسه وتطبيقها في الحياة العامة.

أين يتواجدون وما هو حجمهم الديموغرافي؟

  يتواجد البهائيون في عدد من المدن والقرى العراقية وقد أستقر الكثير منهم في السنوات الاخيرة في شمال العراق.

ونتيجة لعدم الاعتراف الرسمي بهم وبمؤسساتهم, فأن هناك صعوبات في تحديد أعدادهم ( حيث لا يوجد أحصاء دقيق لعدد البهائيين في العراق بحسب مناطق تواجدهم) الا أنه يقدر بعدة الآف ينتشرون في مختلف مناطق البلاد.

وهذا الامر لا يقتصر على العراق فحسب, بل يشمل بلدان الشرق الاوسط ككل إذ لا يوجد اعتراف رسمي بديانتهم . ووفقا الى موقع العالم البهائي التابع الى الجامعة البهائية العالمية, ينتشر البهائيون في معظم دول العالم ويصل عددهم الى سبعة ملايين نسمة, ولهم وجود في الهند وايران والولايات المتحدة. كما يتواجدون في مصر والعراق, الا ان تواجدهم في العراق اخذ يتضاءل في القرن الماضي بسبب تعرضهم الى المضايقات من قبل الحكومات المتعاقبة. وبعد عام 2003, بقي البهائيون يعيشون حياة اتسمت بالغموض.

وفي المجمل فأن الديانة البهائية عاشت ظروف قاسية مما جعلها تنطوي حول نفسها حتى بعد تغيير النظام السياسي بعد عام 2003, الا ان اليوم وتحديدا في مدينة البصرة ظهروا بشكل علني للرأي العام واعلنوا بأنهم مجموعة دينية عراقية تعيش جنبا الى جنب مع باقي الاديان في بلاد الرافدين, واحتفلوا بالذكرى 200 لتأسيس ديانتهم.