انتشار ظاهرة التسول في العراق…الاسباب والحلول

(ندوة حوارية)

26 شباط-فبراير 2018

أقام قسم الدراسات القانونية في مركز الدراسات الاستراتيجية-جامعة كربلاء ندوته العلمية الحوارية الموسومة ( انتشار ظاهرة التسول في العراق…الاسباب والحلول) على القاعة المركزية لكلية الهندسة – جامعة كربلاء يوم الاثنين الموافق 26 شباط 2018 والتي كانت برئاسة أ.م.د.خالد عليوي العرداوي مدير المركز، وحاضر فيها كل من الباحثة أ.م.د.إيمان الموسوي _ مستشار في مركز الارشاد الاسري للعتبة الحسينية المقدسة وأ.د.حسن حنتوش _عميد كلية القانون في جامعة أهل البيت (ع) وبحضور نخبة من الباحثين والاكاديميين.

وقد تناولت الدكتورة إيمان الموسوي الجانب الاجتماعي النفسي للظاهرة ،وابتدأت ورقتها البحثية بطرح تساؤل حول أهم الدوافع النفسية لظاهرة التسول؟ مبينة من خلال إجابتها عن التساؤل ان هناك دوافع فطرية للظاهرة متمثلة بالجوع ،العطش ،الجنس وغيرها ،ودوافع مكتسبة للظاهرة مثل الاعتياد وأستسهال إراقة ماء الوجه.

أما البعد القانوني للظاهرة فتناوله الاستاذ الدكتور حسن حنتوش، فبين إن قانون العقوبات تناول هذه الظاهرة بالتنظيم وكيفها على إنها جريمة معاقب عليها في حالة أعتبارها مورد يتعيش منه المتسول .

وانتهت الندوة إلى مجموعة من التوصيات منها :

  1. تفعيل تطبيق القانون ، وتشديد العقوبة للحد من ظاهرة التسول لمن يزاولها.
  2. تنظيم المساعدات الخيرية للمحتاجين وحصرها بيد المؤسسات الخيرية ،ولا يسمح للافراد بتقديم المساعدات بشكل مباشر للمحتاجين.
  3. إيجاد فرص عمل وتشجيع الافراد على العمل والكسب الحلال ، عن طريق إعداد وتنفيذ نظم وبرامج مناسبة لتمدهم بتعليم الحرف والاعمال التي يكتسبون منها مالا حلالا.
  4. تفعيل دور مؤسسات الدولة ذات العلاقة وتحميلها المسؤولية عن اي تواطئ او اخفاق في الحد منهذه الجريمة، لاسيما وان معظم من يزاولها يقوم بها بالقرب من نقاط التفتيش والمؤسسات الحكومية.