اثر التعاون الامريكي الاسرائيلي على ايران

 

 

 

الكاتب: جواد حيران نيا

المترجم: م. خالد حفظي التميمي

الناشر:مركز الابحاث العلمية والدراسات الاستراتيجية في الشرق الاوسط

 

إن وجود إسرائيل في القيادة المركزية الأمريكية (Centcom) سيزيد من تركيزها الاستخباراتي والعملياتي في المنطقة وسيكون على هيئة نظام أمني جديد.

يمكن اعتبار وبشكل عام النظام الامريكي المطبق في الخليج العربي في فترة بايدن استمرارًا لمسار ترامب ، والذي يتم تحديده من خلال الابعاد نفسها من هيمنة على أساس النظام الليبرالي. الأمر الذي اتبعته الولايات المتحدة بعد الحرب العالمية الثانية لتنفيذ مؤسساتها وقواعدها في شكل تجارة (بدا من كات أولاً ثم منظمة التجارة العالمية ) ، والتمويل (البنك الدولي) ، والنقد ( صندوق النقد الدولي ) ، والعسكري (الناتو). لم يعد هذا النظام يخدم مصالح واشنطن منذ السبعينيات ، بسبب صعود قوى جديدة في العقود الأخيرة ومع النمو السريع للصين والإنفاق الأمريكي غير المبرر.

بعد الحرب العالمية الثانية ، قامت الولايات المتحدة ، من خلال الإنفاق من جانب واحد ، بإضفاء الطابع المؤسسي على نظامها المنشود ، ومن خلال إظهار ذلك النظام ، الذي تجلى في شكل أنظمة ومؤسسات ومنظمات ، سعت لتحقيق أهدافها و كسب المال من خلال نفقاته الخاصة . في الواقع ، عمل المؤسسات والمنظمات القائمة على نهج “الأممية الليبرالية” (الدولية الليبرالية) خدم مصالح واشنطن وعزز النظام الليبرالي. ربما كان ما قصده روزفلت “العالمية” أن يتحقق في نظام ما بعد الحرب العالمية الثانية.

لكن المعادلات تغيرت مع ظهور وصعود الصين. حيث حذر المنظرون الواقعيون واشنطن من الوجود العشوائي لبكين في أجزاء مختلفة من العالم وخاصة في الخليج العربي ، حتى تركز الولايات المتحدة على عدوها الرئيسي الا وهو الصين.

المنظر الواقعي (جون ميرشايمر) هو أحد أولئك الذين حذروا واشنطن في كتابه “الوهم العظيم” من أن تنأى بنفسها عن النهج الليبرالي للسياسة الخارجية وأن تتصرف بواقعية.

فمنذ إدارة أوباما ، سعى الرؤساء الأمريكيون لاحتواء العدو نفسه (الصين) ، بجدية أكبر. فكانت استراتيجية أوباما مزيجًا من التهديدات الأمنية للصين في بحر الصين الجنوبي وهونغ كونغ وتايوان وما إلى ذلك ، واستندت إلى إنشاء آليات التجارة الحرة مثل معاهدة الشراكة العابرة للمحيط الهادئ.

ومع ذلك ، فقد ترك ترامب المؤسسات الدولية لاحتواء الصين وانسحب من معاهدة حيث على حد تعبير جون إيكنبيري المنظر البارز في العلاقات الدولية ، “كان في الأساس عدوًا للتعددية والتعاون المؤسسي”.

إن فكرة النأي بالنفس عن الهيمنة العالمية انتهجتها ايضا إدارة بايدن ، وكان ظلها ايضا ثقيلًا على الشرق الأوسط والخليج العربي. ستكون منطقة الخليج العربي ، نظرًا لأن نظامها الأمني متغيرًا عن الترتيب الذي تريده الولايات المتحدة ، أكثر تأثرًا بهذا التغيير في النهج العالمي للولايات المتحدة.

يمكن رؤية آثار التغيير في النهج العالمي للولايات المتحدة تجاه النظام الأمني في الخليج العربي في مقاربات تطبيع العلاقات العربية مع إسرائيل ، ووجود إسرائيل في القيادة المركزية ، والمحادثات الإيرانية السعودية ، وما إلى ذلك.

وجود إسرائيل في القيادة المركزية هو أيضًا من بين التغييرات في الحصار الإقليمي لاحتواء إيران. عملت إسرائيل سابقًا تحت رعاية القيادة الأمريكية الأوروبية (EUCOM) ، و وجودها ايضا وفق التعاون و تحت رعاية القيادة المركزية الأمريكية (CENTOM) .

كان نقل التعاون العسكري الأمريكي الإسرائيلي من يوكوم EUCOM إلى القيادة المركزية أحد أحدث قرارات دونالد ترامب الداعمة لإسرائيل قبل نهاية رئاسته ، وأعادت إدارة بايدن التأكيد على تنفيذها والاستمرار لدعم جميع قرارات إدارة ترامب بشأن إسرائيل.

وعليه ، أجريت أول مناورات بحرية مشتركة بين الأسطول الخامس الأمريكي (مقرها البحرين) والبحرية الإسرائيلية ، وتم عقب ذاك نقل إسرائيل إلى مجموعة فرعية من القيادة المركزية الامريكية في قاعدتها المتمركزة على البحر الاحمر.

إن خضوع إسرائيل لسنتكوم CENTOM مهم لأن رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت ، في اخر اجتماع مع الرئيس الأمريكي جو بايدن ، اقترح تشكيل حلف شمال الأطلسي في الخليج العربي بمشاركة إسرائيل والأردن ودول الخليج.

سيتم إنشاء هذا التحالف العسكري لهدف رئيسي هو مواجهة إيران ، ونشر معدات عسكرية جديدة والمزيد من الرادارات محددة في هذه الخطة لمواجهة التهديدات البحرية الإيرانية. وفقًا لشبكة Kan الإسرائيلية ، فإن نشر رادارات ومعدات جديدة للمراقبة الجوية والبحرية لأعمال إيران في المنطقة هو أيضًا في مصلحة الولايات المتحدة ، وتم تشكيل فرق مشتركة بين الولايات المتحدة وإسرائيل لتعزيز التحالف.

وتهدف القوة إلى إقامة صلة عسكرية وأمنية أعمق بين الولايات المتحدة وإسرائيل ودول الخليج.

فيما يتعلق بمنطقة العمليات ، سيربط تشكيل حلف الناتو في الخليج العربي النظام الأمني للخليج العربي بالبحر الأحمر ، وستتم إزالة صراعات إيران مع إسرائيل في البحر الأحمر من الجانبين.

وتجدر الإشارة إلى أن تحالفات مثل التحالف البحري الأمريكي أو التحالف البحري الأوروبي المتمركز في أبو ظبي أو “الناتو العربي” (وإن لم يتم تشكيلها) حتى الان لم يتمتع ناتو الخليج العربي به مميزات وخصائص لأعضائه ولم تنط اليه مهمات محددة .

إذا تحقق التحالف ، ستقيم القيادة المركزية علاقات أوثق مع دول الخليج. بالطبع ، كان الناتو حاضرًا في منطقة الخليج العربي منذ عام 1994 في شكل “مبادرة اسطنبول للتعاون”. لكن علاقة القيادة المركزية مع دول الخليج يمكن أن تعزز علاقاتها العسكرية والاستخباراتية والعملياتية مع القيادة المركزية، ستكون الاخيرة أكثر مرونة من الناحية التشغيلية من حلف شمال الأطلسي ، وسيكون القرار في يد الولايات المتحدة وحدها.

من ناحية أخرى ، فإن تطبيع العلاقات مع عرب الخليج العربي سيساعد إسرائيل على تطبيع العلاقات مع الدول العربية الاخرى أيضًا. من ناحية أخرى ، يجعل إيران ، التي تعتبر التهديد الأول لإسرائيل ، تهديدًا خطيرًا من قبل بعض هذه الدول ، ويتم تشكيل إجماع للسيطرة على سلوك إيران وتغييرها.

هذا الموضوع له اهمية لأن “الجبهة العربية الشرقية” – التي اشارت إلى تحالف الدول العربية في حروب متعددة مع إسرائيل – لطالما اعتبرت التهديد الأول لمبادئ إسرائيل الأمنية ، حيث كان بن غوريون أول وزير إسرائيلي ذكر أنه لم ينم بالليل خوفا من “هجوم عربي مشترك”!

الآن ، تصطف بعض الدول العربية في الخليج العربي مع إسرائيل لتهديدا لطهران . بالطبع إذا افترضنا أن هناك نظامًا أمنيًا يتم تشكيله في المنطقة ضد إيران ، فعلينا أن نضع في اعتبارنا أنه يمثل تهديدا على هذه الجبهة ، فإن تصور التهديد ونوع المواجهة مع التهديدات يظلان القضية التي لم يتم حلها. دول مثل عمان والكويت وقطر ليس لديها نفس وجهات النظر بشأن إيران مثل ما تنظر لها دول الإمارات و السعودية والبحرين. ومن ناحية أخرى ، هناك خلافات بين نفس هذه الدول ، منها حصار قطر الذي حدث في الآونة الاخيرة.

وفيما يتعلق بـ “إدراك التهديد” ، فإن الإجماع بين دول مجلس التعاون الخليجي غير متوفر وغير متفق عليه. وعلى هذا الأساس رفضت الكويت الانضمام إلى “درع الجزيرة” ضد الاحتجاجات البحرينية مع السعودية والإمارات ، قائلة إنها “لا ترى أي تهديد” بصدد تدخل درع الجزيرة في البحرين.

نقطة أخرى حول التحالفات الإقليمية ضد إيران في دول الخليج العربي هي أن هذه التحالفات كانت دائمًا متأثرة بمتغيرات خارجية مثل الولايات المتحدة. على الرغم من تكثيف الجهود لإنشاء “الناتو العربي” بقيادة ترامب ، إلا أنها لم تنجح.

بالنظر إلى أن بايدن يسعى أيضًا إلى بديل لاحتواء إيران ومنع النفوذ الصيني والروسي من خلال سحب القوات من المنطقة ، فإن زيادة تعاون إسرائيل مع دول الخليج العربي يمكن أن يلعب مثل هذا الدور. بالنظر إلى عملية تطبيع العلاقات بين الدول العربية في الخليج العربي وإسرائيل ونظرة الولايات المتحدة إلى المنطقة ، يعتبر كل من عرب الخليج وإسرائيل أنه من الضروري تشكيل “الناتو للخليج العربي”.

 

https://www.cmess.ir/Page/View/2021-09-18/4862